لمحة تاريخية عن رياضة الغولف

نشأتها - معداتها - قوانينها ...

4 384

  ظهرت رياضة الغولف قبل 500 عام. وهناك من يقول أن (جيمس الثاني) ملك اسكتلندا مارس اللعبة وكذا زوجته (ماري) ، وكان الميلاد الحقيقي لرياضة الغولف عندما أنشئ نادي « أندرو » للغولف في اسكتلندا عام 1552.

وعرفت هذه الرياضة تطورا في اسكتلندا مع تأسيس جمعية القديس أندرو للاعبي الغولف عام 1754 التي أصبحت فيما بعد تحمل اسم الشركة الشرقية لنادي الملك القديم ، بحيث أصدرت هذه الاخيرة 13 بندا للقواعد الأساسية للمنافسات، والتي مازالت تحكم رياضة الغولف حتى اليوم.

وانتقلت لعبة الغولف من اسكتلندا إلى إيرلندا، ومن ثم إلى إنجلترا، وعندما رحل المهاجرون الأوائل إلى أمريكا الشمالية منتصف عام 1800 انتقلت إلى أمريكا وكندا، وظل ينظر اليها في أمريكا على أنها تلك الرياضة التي يلعبها من يتجنب الإرهاق أو يخشى بذل الجهد، وكانت اللعبة مقتصرة على الطبقات العليا والأغنياء فقط. ــ أول بطولة : أقيمت أول بطولة للغولف في أمريكا عام 1894 في نيويورك، ونالت اللعبة شهرتها هناك بعد 20 عاما بفضل (فرانسيس أويمت) ابن العشرين ربيعا، الذي أذهل الناس بأدائه الجميل، مع أن بدايته كانت كعامل لحمل مضارب للاعبين، ووالده كان بستانيا يهتم بعشب ملاعب الغولف.

مسالك الغولف: ـ ملعب الغولف مكون من 18 حفرة مغطى بالحشيش أو العشب الطبيعي، والأرضية ذات تضاريس جغرافية مختلفة، منها رملية أو ترابية ، ويتضمن الملعب بركا مائية اصطناعية، الهدف من وجودها تشكيل عائق أو حاجز للاعب، ومطلوب منه تجاوزها، وإذا دخلت الكرة في المياه يعاقب اللاعب بنقطة كجزاء.

بذل وملابس اللاعبين : يمكن ارتداء ملابس عادية خفيفة مكونة من قميص من القطن « بولو »، ويسمح بارتداء قبعة بالإضافة إلى سروال طويل ، ويستخدم حذاء خاص، والنظارات اختيارية.

ـ عصا غولف قديمة الشكل: المضارب، فلكل ضربة أو مسافة لها مضربها الخاص بها، ويصل عدد المضارب المستخدمة إلى 14 مضربا كحد أقصى.

والمضرب مصنوع في العادة من الخشب أو الحديد، وكان يصنع سابقا من خشب شجرة « المستيك » التي تعطي ثمرة الكاكا، أما حاليا فيصنع من مادة « التيتانيوم » ، كما يصنع من الحديد أو النحاس.

– كرة الغولف: تصنع كرة الغولف من المطاط، وكان يوضع في داخلها مادة سائلة، وهي ذات سطح صلب منقور بانتظام مما يعمل على تحسين طيران الكرة لمسافة بعيدة والتحكم في دقة ضرباتها وتوجيهها.

– قوانين هذا النوع الرياضي: يفوز بالمباراة اللاعب الذي ينهي كل حفرة بأقل عدد من الضربات، فإذا تعادل لاعبان في البطولة يلعبان حفرة حفرة حتى يفوز أحدهما. ويشير العلم دائما إلى مكان الحفرة، ويثبت في داخلها، ويمكن للاعب أن يطلب إزاحته قبل أداء الضربة، ويمنع لمس العلم إطلاقا خلال حركة الكرة خارج (الغرين) وهي المنطقة المحيطة بالحفرة التي يكون العشب فيها قصير جد. ولا يجوز تمهيد مسار الكرة إلى الحفرة إلا في حالة وجود عوائق بسيطة مثل الأحجار أو أغصان شجرة ملقاة، لكن من حق اللاعب رفع الكرة ووضعها في مكان قريب لتجنب عائق مثل ماء أو مطر متجمع أو حفر على ألا يكون ذلك اقترابا من الحفرة التالية، ويجوز أن تنظف الكرة من الطين، وتعاد لنفس مكانها وإلا يعاقب اللاعب بضربتي جزاء أو الابتعاد من المباراة.

– للعبة الغولف نوعان من المسابقات: أولا: مسابقة الفوز في المباراة، الجانب الفائز بأغلب الحفر هو المتوج « ماتش بلاي ».

ثانيا: مسابقة الفوز في الضربات، والفائز هو الذي ينهي المنافسات بأقل عدد من الضربات « سكور بلاي ».

ويجب في كلتا الحالتين أن تضرب الكرة برأس المضرب. ولا يسمح برفعها أو جرها بحركة غرف ويمنع ضرب الكرة مرتين، ويمكن اللعب بصورة فردية أو اللعب كفريق مكون من لاعبين أو ثلاثة أو أربعة لاعبين. ــ مصطلحات شائعة في لعبة الغولف: (البيردي) تعني ضربة واحدة تحت المعدل للحفرة الوحدة.

(هول إين وان) ويعني إدخال الكرة في الحفرة من مسافة بعيدة من ضربة واحدة.

(الهاندي كاب) أن يسجل اللاعب ضربات أعلى من المعدل.

(الإيغل) ضربة جزاء وتعني زيادة ضربة في عدد ضربات اللاعب أو ضربتين وهناك أيضا الدبل إيغل.

(البوغي) ويعني فوق المعدل للحفرة الواحدة.

وكلمة معدل للحفرة تعني أن هذه الحفرة يجب أن ينهيها اللاعب خلال ثلاث ضربات مثلا أو أربع ضربات حسب معدل هذه الحفرة.

ولكل حفرة معدل يتراوح بين 3 إلى 5 ضربات، وهناك 18 حفرة في الملعب، 10 حفر معدلها 4 ضربات، و4 حفر معدلها 3 ضربات، و4 مثلها معدلها 5 ضربات. ليصبح المجموع 72 ضربة هو المعدل الكامل في دورة واحدة مثلا.

vous pourriez aussi aimer Plus d'articles de l'auteur

Laisser un commentaire

Votre adresse email ne sera pas publiée.